تقارير وتحقيقات

هل نجح العبادي بأقناع الاطراف المعترضة على فقرات الموازنة؟

   
269 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   05/02/2018 12:44 مساءا

(وطن نيوز) - بغداد

 

جوبه قانون الموازنة المالية لعام 2018 اعتراضات كبيرة من قبل الكتل الكردية داخل مجلس النواب حيث تضمنت الموازنة تقليل نسبة الاقليم فيها الى 12% بعدما كانت 17% لاعتماد الكثافة السكانية في توزيعها بين المحافظات، فيما اعترضت الكتل السنية في البرلمان على قانون الموازنة الاتحادية وطالبت بتخصيص مبالغ مالية من الموازنة لاعمار المناطق المحررة جراء العمليات الارهابية التي قام بها تنظيم داعش الارهابي، وتم بهذا الخصوص عقد اجتماعات كردية وسنية مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي من اجل تعديل فقرات الموازنة.

 

وقال عضو اللجنة المالية حسام العقابي ،اليوم الاثنين، ان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي نجح في اقناع الكتل السنية بشان القبول بفقرات الموازنة والتصويت عليها داخل قبة البرلمان.

 

وقال العقابي في حديث لـ(وطن نيوز) ان " رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي نجح باقناع النواب السنة ضمن تحالف اتحاد القوى والمعترضين على قانون الموازنة الاتحادية لعام 2018 خلال اجتماعه بهم داخل قبة البرلمان".

 

واضاف ان " العبادي وافق على ضمان حقوق اعادة النازحين اضافة الى تضمين بعض رواتب الموظفين المدخرة رواتبهم " مبينا ان رئيس الوزراء وافق ايضا على " استمرار صرف رواتب الصحوات بعقود قديمة اضافة الى امكانية زيادة تخصيص اعمار المناطق المحررة والتي تضررت جراء طرد عصابات داعش الارهابية".

 

وفيما يخص المحافظات المنتجة للنفط بين العقابي ان " العبادي اضاف تعديل على احد نصوص الموازنة بما يتناسب مع مطلبهم وبالتالي فانه تمكن من اقناعهم وسيحضرون الى جلسات مجلس النواب والتصويت على قانون الموازنة".

 

وطالبت الكتل السنية اعادة النظر بقانون الموازنة الاتحادية لعام 2018 بعد ارتفاع اسعار النفط الى اكثر من 65 دولارا للبرميل الواحد فيما طالبت بتخصيص جزء منها الى اعمار المناطق المحررة من عصابات داعش الارهابية.

 

وفيما يخص الكتل الكردية اكدت النائبة عن التحالف الكردستاني تافكة احمد ، اليوم الاثنين ، ان اجتماع رئيس الوزراء حيدر العبادي والقوة الكردية في البرلمان لن يصل الى حلول انما زاد الموضوع تعقدا .

 

وقالت تافكة في حديث لـ(وطن نيوز)،ان" العبادي مصر على قضية التعداد السكاني للإقليم لتحديد نسبته من الموازنة "، متسائلة " هل هنالك احصائيات في الاقليم يتم من خلالها الاستناد على نسبته السكانية ".

 

واضافت ان " القوة الكردية بحثت ايضا مع العبادي موضوع الاعتراف بحلبجة كمحافظة والذي صادق عليه مجلس النواب في الدورة الثانية  فيما رفض العبادي واصر على بقائها ناحية او قضاء ".

 

يشار الى ان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اجرى لقاءات عدة مع قيادات سنية وكردية داخل مجلس النواب من اجل التوصل الى حلول مقنعة للطرفين لتمرير قانون الموازنة باعتباره احد القوانين المهمة التي ترتكز عليها الحكومة. انتهى ج ن




3:45