تقارير وتحقيقات

كلمة المرجعية .. صوت يعتلي سماء الانتخابات لسلامتها من التزييف

   
184 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   07/05/2018 4:23 مساءا

(وطن نيوز)_بغداد

 

في خضم تصاعد حدة السباق الانتخابي الذي سيفرز برلمانا ليتولى السلطة التشريعية والرقابية خلال الأربعة أعوام المقبلة، ثمة عامل حاسم بالتصويت للمرشحين، يتمثل بتوجيهات المرجعية الدينية، حيث ان الجميع عيونهم ترنو لإشارة واحدة منها والتي شأنها قلب الأمور، ما قد يشكل مصدر قلق للعديد من الوجوه السياسية التي رشحت لخوض غمار الانتخابات النيابية المقبلة.

 

بعد دعوات المرجعية الدينية وتشديدها على تكوين قانون انتخابات عادل في العراق يضمن التوزيع المعتدل للمقاعد النيابية على المحافظات، توجهت انظار المرجعية الى توظيف النزاهة بالانتخابات بشكل حقيقي يضمن حق الناخب وكذلك المرشح من حيث الأصوات التي يكتسبها.

 

الشيخ عمار الهلالي الذي يشغل مدير مكتب احد المراجع الدينية في محافظة البصرة اكد، حرص المرجعية الدينية الكبير على اجراء عملية انتخابية بعيدة عن المزايدات والصراعات السياسية لضمان حقوق الناخبين ومن حاز على ثقة الجماهير بشكل فعلي.

 

وقال الهلالي في حديث لـ(وطن نيوز)، ان" المرجعية الدينية منذ سقوط النظام السابق عام 2003 وحتى يومنا هذا لم تغفل عن مراقبة مايحدث في الساحة السياسية، وانها ترعى أهمية للوقت الذي يتطلب ابداء رأيها واصدارها التوجيهات تجاه مسألة معينة تصب لمصلحة البلاد العليا".

 

وأوضح ان" المرجعية الدينية تحذر من حدوث عمليات تزوير في الانتخابات البرلمانية المرتقبة من خلال استغلال البعض لفرص التزوير وسرقة الأصوات، "مشيرا الى ان" المرجعية تشدد الى حد ما على ضرورة سلامة الانتخابات المرتقبة من عمليات التحريف وان تكون بمقدار عال من النزاهة والانصاف".

 

الى جانبه رأى رئيس مركز الدراسات الستراتيجية واثق الهاشمي ان المرجعية الدينية تحرص الى حد كبير على عملية الانتخابات المقبلة وسلامتها من عمليات التزوير في ظل تشكيك البعض بنزاهتها.

 

وقال الهاشمي في حديث لـ(وطن نيوز)، ان" المرجعية اتفقت وهي ملتزمة بذلك الاتفاق بشأن عدم دعمها اية قائمة من القوائم الانتخابية او مرشح محدد"، مبينا أن "المرجعية الدينية ستكون عاملا مهما بالحفاظ على نزاهة الانتخابات من خلال توجيهاتها المؤثرة بالاوساط السياسية والشعبية".

 

ويتنافس 204 أحزاب وكيانات سياسية و71 تحالفاً انتخابياً كبيراً وبعدد مرشحين بلغ 7188 مرشحاً، من بينهم أكثر من ألفي مرشحة يتنافسون على 329 مقعداً بالبرلمان العراقي المقبل التي تجري عملية انتخابه في الثاني عشر من أيار المقبل.

 

وبحسب إحصائيات رسمية، يبلغ عدد العراقيين الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات 24 مليونا و33 ألف مواطن، من بينهم أربعة ملايين ونصف مليون يصوتون للمرة الأولى بعد اجتيازهم سن الثامنة عشرة، موزعين على 52 ألف محطة انتخابية في 18 محافظة، ينتخبون في كل محافظة نوابا ممثلين عنهم بالبرلمان بواقع نائب لكل 100 ألف نسمة، فيما تم تخصيص 8 مقاعد للمسيحيين، والصابئة والأيزيديين والشبك. انتهى ر.ا




3:45