سياسية

حراك لتشكيل الكتلة الاكبر بين الصدر والخزعلي وهذا دور المالكي في المرحلة المقبلة

   
949 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   17/05/2018 4:32 مساءا

 (وطن نيوز) – متابعة

 

كشف قيادي في ائتلاف الفتح ،اليوم الخميس، ان رئيس الوزراء المقبل في الحكومة الجديدة سيكون توافقيا بين الكتل السياسية، فيما اكد ان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لن يكون له دور المرحلة المقبلة.

 

وقال القيادي في تصريح لـ"الأناضول" تابعته (وطن نيوز) ان "التحرك يجري على مسارين لتشكيل الكتلة الأكبر، أولهما تشكيل الكتلة الأكبر بتحالف يضم ائتلاف دولة القانون، وتحالف الفتح (الحشد الشعبي ابرز مكوناته)، وتحالف النصر (بزعامة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي)، والاتحاد الوطني الكردستاني، وتيار الحكمة الوطني".

 

وأضاف المصدر، ان "هذا التحالف ليس سهلا فهناك خلاف بين المالكي والعبادي في التحالف معاً، لكن الأخير سيكون مضطراً للقبول بهذا الشيء في حال سعى تحالف "سائرون" لتشكيل الكتلة الأكبر، عن طريق تحالف الأخير مع ائتلاف الوطنية، وتحالف القرار العراقي، والحزب الديمقراطي الكردستاني".

 

وأوضح المصدر ان "المسار الثاني هو الاتفاق مع تحالف سائرون أيضا لتشكيل الكتلة الأكبر بتحالف واسع يضم جميع القوى السياسية الشيعية، وهذا التوجه لن يكون سهلاً كون ان الصدر لديه خلاف مع المالكي ومع زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي (أحد أجنحة تحالف الفتح)".

 

وتابع المصدر، ان "هناك ضغوطاً إيرانية وأميركية بخصوص الكتلة الأكبر والجهة التي ستتولى تشكيل الحكومة"، مشيرا الى ان "الإيرانيين والاميركيين - رغم اختلافهما - يريدون في النهاية رئيس وزراء غير معادي للطرفين، وهذا لا يتحقق مع تحالف سائرون".

 

واشار المصدر الى ان "رئيس الوزراء سيكون توافقياً بين الكتل السياسية"، مشيرا الى انه، في هذا السياق، "نوري المالكي لن يكون له دور في المرحلة القادمة". انتهى ج ن




3:45