سياسية

‏تقرير أميركي: انصار الصدر استولوا على أدوية تابعة لوزارة الصحة وبيعها في السوق السوداء

   
284 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   09/08/2018 4:13 مساءا

 (وطن نيوز) - متابعة

 

تجري وزارة العدل الأمريكية تحقيقا حول أنشطة شركات أدوية في العراق بتهمة الفساد وتمويل عمليات إرهابية في العراق.

 

وذكرت شركة "أسترازينيكا" أنها تلقت إخطارا من الوزارة الأمريكية "يتعلق بتحقيق حول الفساد في العراق".

 

ويوضح الإخطار أن هذا التحقيق مرتبط جزئيا بدعوى قضائية رفعت في أكتوبر أمام محكمة في واشنطن نيابة عن محاربين أمريكيين قدامى قتلوا أو جرحوا في العراق بين عامي 2005 و2009.

 

وحسب الشركة، فإن وزارة العدل الأمريكية تجري حاليا تحقيقا حول أنشطة شركات أدوية في العراق متهمة بأنها قدّمت مجانا للحكومة العراقية أدوية ومعدات صيدلانية، رغم علمها بأنه سيعاد لاحقا بيعها في السوق السوداء لتمويل اعتداءات إرهابية.

 

ويتهم المدَّعون كلا من "أسترازينيكا" ومنافساتها "فايزر" و"روش" و"جونسون آند جونسون"، بالإضافة إلى العملاق الأمريكي "جنرال إلكتريك" الذي يصنع معدات تصوير طبي، بخرق قوانين مكافحة الإرهاب الأمريكية.

 

ويقول المُدَّعون إن أنصار الزعيم الشعبي مقتدى الصدر كانوا يبيعون في السوق السوداء المنتجات التي قدّمتها شركات الأدوية، من أجل تمويل هجمات إرهابية.

 

يشار الى ان وزير الصحة في ذلك الوقت كان علي الشمري الذي ينتمي إلى التيار الصدري والذي منح بحسب ما صرح به مسؤول امريكي حق اللجوء المؤقت في الولايات المتحدة ضمن برنامج حديث التطبيق يسمح لدائرة الهجرة بتجاوز المعوقات الروتينية المعروفة ومنح اللجوء المؤقت للعراقيين بعد علمه بوجود مذكرة اعتقال بحقه اثر اتهامه بعلاقة مع مجموعة مسلحة تنتمي للتيار الصدري.

 

وأضاف المسؤول الأميركي الذي رفض الكشف عن اسمه لصحيفة "نيويورك تايمز" أنه اصطحب الشمري من العراق ليحط في أحد مطارات نيويورك الأسبوع الماضي وهو الآن يتمتع بحق البقاء المؤقت في الولايات المتحدة إلى حين البت في طلبه المتعلق بالبقاء الدائم كلاجئ سياسي.انتهى ج ن




3:45