تقارير وتحقيقات

خميس بغداد.. تخوف يحرم المشاهير من اعمالهم

   
371 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   04/10/2018 6:13 مساءا

 

(وطن نيوز)_بغداد

أبدى عدد من فناني ومشاهير العاصمة بغداد تخوفهم من ممارسة اعمالهم الفنية والادبية المختلفة في خامس ايام الاسبوع، وهو يوم الخميس، خصوصا ان مساء ذلك  اليوم ذو ميزة لدى المشاهير كونه حافلا بالجماهير ومحبيهم الذين يقصد بعضهم من محافظات اخرى.

 

دوافع التخوف جائت نتيجة تكرار جرائم القتل في بغداد بيوم الخميس من قبل جهات مسلحة لم تكشف طبيعتها، اخرها مقتل وصيفة ملكة جمال العراق السابقة تارة فارس، عندما اطلق عليها مسلحين مجهولين ثلاث رصاصات وسط العاصمة.

 

ويختلف يوم الخميس في بغداد عن باقي ايام الاسبوع، ينتظر الاهالي ساعات مساءه الاولى ليهبوا الى ممارسة المتعة والمرح مع الاصدقاء والمحبين وبأماكن مختلفة من بغداد، باعتبار ان اليوم الذي يليه يصادف عطلة للموظفين وحتى اصحاب الاعمال الحرة احيانا.

 

عدد من الفنانيين الذي يرتبطون بمسارح الفن والسينما باداء ادوارهم الفنية مساء كل خميس، امتنعوا من تادية مهامهم هذا اليوم خشية من تعرضهم لحوادث كالتي شهدتها العاصمة في ايام الخميس الماضية.

 

وقال احد الفنانين الذي يتمتعون بشعبية وشهرة عاليتين لـ(وطن نيوز) "لم اتمكن هذا الخميس من الحضور الى مسرح سمير اميس لتأدية دورية في المسرحية التي تعرض على خشبة المسرح في الساعة التاسعة مساء، خشية من سفك دمي على يد مجهولين، ما يخلف ارملة وخمسة يتامى.

 

ويضيف الفنان الذي طلب عدم ذكر اسمه "حتى زملائي في العمل اصروا ان لايخرجوا من منازلهم مساء الخميس، "مطالبا" الجهات الامنية بتأمين حياتهم والقضاء على جهات القتل الممنهج ببغداد".

 

بالسياق يقول عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي في حديث لـ(وطن نيوز) "لاعلاقة بين يوم الخميس وجرائم القتل التي شهدتها العاصمة مؤخرا، اذ ان المجرمين باستطاعتهم تنفيذ اعمالهم الاجرامية بأي وقت كان".

 

وحمل مديرية الجريمة المنظمة بوزارة الداخلية مسؤولية عدم كشف الجهات التي تقف وراء عمليات القتل التي تعرض لها عدد من مشاهير بغداد، "مشددا" على ضرورة ان تأخذ الجهات الامنية دورها بكشف المتورطين باثارة الخوف والرعب لدى البغداديين".

 

بالمقابل نفى مستشار وزارة الداخلية العراقية وهاب الطائي، وجود أي أدلة تؤكد تورط جماعات متطرفة في جرائم القتل الأخيرة التي طالت الناشطات رفيف الياسري ورشا الحسن وتارة فارس في وضح النهار.

وقال الطائى "لا وجود لأدلة تؤكد وقوف حركات تدّعي أنها إسلامية خلف عمليات قتل رفيف الياسري ورشا الحسن وتارة فارس".

وأضاف "إذا ثبت هذا، سنقوم بالإعلان عنه فورا، دون خجل أو خوف من أحد، فلا نخشى أي جهة نعتقد أنها تقوم بالقتل باسم الدين، أو لأجل الدين.. لن نسمح بذلك، وسنعلن هذا بكل قوة وصراحة".

وتابع "جميع الجرائم وصلنا بها إلى نهاية التحقيق ولم نترك أي نهايات سائبة، وهناك خصوصيات للضحايا وغير صحيح أن تعلن نتائج التحقيقات".

 

وتوفيت خبيرة التجميل رفيف الياسري في احد ايام الخميس من شهر اب الماضي تلتها الخبيرة بالمجال ذاته رشا الحسن باسبوع، ثم المودل تارة فارس الخميس الماضي بعد اطلاق النار عليها من قبل مجهولين بمنطقة كمب سارة وسط بغداد.انتهى و ن 9




3:45