سياسية

بالتعاون مع العامري.. الصدر يوجه ضربة قاسية لتيار الحكيم

   
604 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   19/02/2019 6:17 مساءا

(وطن نيوز) - متابعة

 

 ازداد الحديث أخيراً عن تنامي الخلاف بين عمار الحكيم ومقتدى الصدر، في ظلّ تقارب الأخير مع هادي العامري. وعلى رغم التوقعات بإمكانية تصدّع أركان تحالف الإصلاح، إلا أن مصادر من داخل التحالف توصّف ما يدور إلى الآن بأنه تباين طبيعي داخل البيت الواحد.

 

وبحسب تصريحات صحفية نقلتها صحيفة عربية وتابعتها (وطن نيوز) فأن "ما بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وزعيم تحالف الفتح هادي العامري، تفاهمات على مستويات عديدة، بلغت بحسب بعض المعلومات حدّ الاتفاق على مرشح وزارة الداخلية، على رغم تحفّظ مصادر الجانبين إلى الآن على إعلان صيغة التفاهم النهائية".

 

واضاف الصحيفة في تقريرها ان " هذا التفاهمات لا يبدو أنها تروق حلفاء الصدر داخل تحالف الإصلاح، وتحديداً تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم".

 

ما يثير حفيظة الأخير، ومعه بقية قادة الإصلاح (إياد علاوي، حيدر العبادي، أسامة النجيفي)، هو تجاوزهم في العمل على حلّ العقد السياسية، بتعبير مصدر نيابي في الإصلاح يكشف في حديثه للصحيفة أن "الحكيم، وفي أكثر من حديث داخلي، يقول إن مساعيه في مأسسة الإصلاح اصطدمت بتحركات الصدر، واتفاقاته التي يجريها مع القيادات الأخرى".

 

 ويضيف "على سبيل المثال، عندما طرح اسم عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء، لم يكن الإصلاح على علم بهذه الخطوة".

 

وأضاف البرلماني، الذي رفض الكشف عن اسمه أن "الحكمة كان لديه تحفّظ حول الموقف الأخير لسائرون والفتح من الوجود الأجنبي في البلاد، إذ يرى أن المسألة يجب أن تُحسم من قِبل الأجهزة الأمنية المتمثلة في وزارتَي الداخلية والدفاع، في حين أن اجتماع «سائرون ـــــ الفتح مثّل ضربة قاسية للحكمة، بعد إعلانهما موقفاً موحداً تجاه الانتشار الأميركي من دون حضور الحكمة". انتهى و ن10



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




3:45