تقارير وتحقيقات

اقل من شهر على انطلاقها.. "mbc العراق" تصدم متابعيها.. ومختصون يعلقون : لم تحقق توقعاتنا

   
161 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   10/03/2019 6:08 مساءا

(وطن نيوز)_بغداد

على الرغم من موجة الانتقادات التي لاقتها مجموعة "إم بي سي" السعودية  من قبل مسؤولين ونشطاء عراقيين، عقب إعلانها قرب إطلاق قناة جديدة لها تستهدف الجمهور العراقي، كانت بمثابة جرس انذار للقنوات المحلية بالعراق، خصوصا وانها اعلنت باقة برامجها الضخمة بمشاركة نخبة من الفنانيين العراقيين، الى ان الطابع الروتيني لازال يرافق اوقات بثها بحسب متابعين لها.

 

وأعلنت "إم بي سي" أنها ستطلق قناة جديدة موجهة إلى العراق تحمل اسم "MBC العراق"، في إطار خطتها للتوسّع والنمو، حيث تحقق ذلك الامر في 17 شباط الماضي، مؤكدة بالوقت ذاته انها قناة ملؤها المحتوى الإعلامي الراقي ونصب أعينها العائلة العراقية بكافة أفرادها.

 

وبوقت  قرب إطلاق القناة، هاجمت كتل وشخصيات سياسية ذلك المشروع الاعلامي كانت ابرزها "كتلة صادقون" التابعة لحركة عصائب اهل الحق التي وصفت اطلاق القناة الخطوة بالمحاولات "الدنيئة" التي يراد منها تفكيك المجتمع العراقي وغزو عقول الشباب، الى جانب بيانات انتقاد من قبل حركة البشائر التابعة لائتلاف نوري المالكي فضلا عن اعضاء بمجلس النواب العراقي.

 

وعلى صعيد مواقع التواصل الاحتماعي اعتبر ناشطون أن السعودية تحاول غزو العراق من خلال هذه القناة، وأن تتدخل في سيادته، لكن بالوقت ذاته اصبحت هناك حالة من الصراع بين مؤيدي القناة ومعارضيها اذ جوبهت موجة الانتقاد باخرى داعمة للفكرة على انها ستخلق فسحة جديدة للاعلام العراقي وستكون مأوى لطاقات الفن والاعلام.

 

 

وترتكز الشبكة البرامجية الأولى للقناة على مجموعة متنوّعة من البرامج والأعمال، بمقدمتها برنامج سهراية الذي يقدمه الفنان حاتم العراقي.

 

لم تكمل القناة مدة شهر على انطلاق بثها، وشكى اغلب متابعيها ان ماتطرحه من برامج واعمال فنية تشابه ماتم عرضه بالقنوات المحلية خصوصا بعروض اشهر رمضان السابقة.

 

ويقول المواطن (ق، ن) 29 عاما ان "mbc العراق كنت اتلهف الى موعد انطلاق بثها على محمل من الاشتياق للاستمتاع بعروضها البرامجية المتنوعة من حيث الكوميديا والفن، لكن الحقيقة اصبحت عكس ذلك تماما، اذ ما يعرض على شاشته ليس جديدا وقد شاهدناه مرارا وتكرارا بقنواتنا المحلية واكثرها قناة الشرقية".

 

الى ذلك يبين الاعلامي محمد الشمري ان "فوجئنا بخيبة امل بعد انطلاق بث قناة mpcالعراق، كون بثها حتى الان يعتبر مألوفا ولم يأتي بلمسات جديدة ومتطورة كالتي تفعلها مؤسسات الاعلام العالمية، خصوصا وان القناة تحظى بدعم مالي يمكنها من ان تعتلي مراتب متقدمة من التميز والابداع".

 

ويضيف الشمري ان "اغلب الاوساط الاعلامية توقعت ان تطرا على الساحة الاعلامية قفزة نوعية بمجمل مفاصل العراض الاعلامي بعد ان استأنفت mbc العراق  بثها رسميا، لكن تلك التوقعات لم تكن بمصبها حتى الان". انتهى و ن 9



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




3:45