تقارير وتحقيقات

ظاهرة مصرية تغزو مدينة الصدر و"سواق" يعلقون

   
278 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   11/03/2019 11:40 صباحا

(وطن نيوز) – بغداد

 

انتشرت مؤخرا انواع عديدة من وسائل النقل في شوارع العاصمة بغداد على وجه التحديد ومنها ما يسمى بالـ(ستوتة) ونوع اخر ظهر بعدها ويعرف بالـ(تكتك) وهو ما غزى شوارع العاصمة بغداد بكثرة حيث يتميز بصغر حجمه وسهوله دخوله للشوارع والاماكن الضيقة.

 

وظهر التكتك بكثرة في دولة مصر التي تتميز احيائها بالضيق واغلبها وعرة يصعب دخول العجلات لها الا ان السلطات المصرية طالما سارعت في منع هذا الانتشار وايقافها عن العمل بسبب كثرة الحوادث التي خلفتها جراء استخدامها في اماكن لا تصلح لها، ولكن سرعان ما ظهر هذا النوع في الشارع العراقي الذي يتصف بارتفاع البطالة بكثرة واتخذه البعض وسيلة للعيش لسهولة شراؤه الا انه لم يخلو ايضا من مسالة الحوادث والمشاكل بسبب قيادته من قبل فئات عمرية لم تتجاوز الـ10 سنوات احيانا وبات منافسا للعجلات المخصصة لنقل المواطنين وكذلك عجلات الحمل كونه يتصف برخص اسعار النقل فيه.

 

والعامل المساعد لانتشار التكتك في بغداد هو الانفجارات التي طالما تعصف ببعض مناطق العاصمة ما يتسبب بغلق الطرق وعدم السماح لأي عجلة بالدخول او الخروج سوى التكتك والذي يستخدم كوسيلة لعبور المواطنين لمكان الحادث وحتى في حال اعمال الصيانة او قطع طريق معين فتلجأ الحكومة الى السماح لهذه الدراجة بنقل المواطنين.

 

وفي هذا الصدد يقول احد سواق عجلات نقل المواطنين في العاصمة بغداد ابو احد الشمري اليوم الاثنين، ان التكتك غزى بشكل كامل اغلب مناطق العاصمة وعلى وجه التحديد مدينة الصدر (الثورة سابقا).

 

ويشير الشمري في حديث لـ(وطن نيوز) الى ان " التكتك بات يمثل مشكلة كبيرة علينا حيث ان اغلب سائقيه من الاطفال الذين لم تتجاوز اعمارهم الـ10 سنوات وهو ما يجعل الدخول الى هذه المنطقة خطرا بالنسبة لنا".

 

ويضيف " حدثت الكثير من الحوادث وصل بعضها الى الوفاة بسبب تهور سائقي التكتك ومراوغتهم بين العجلات" مستدركا " يجب على الحكومة العراقية ان تنظر لهذه المسالة بسرعة كبيرة وان يتم معالجتها كونها خطرا على المواطنين".

 

ويتابع ان " سواق التكتك بدأوا ينافسوننا على ارزاقنا اضافة الى توجه المواطنين لاستئجارهم سبب رخص الاسعار مقارنة بمستهلكات التكتك".

 

عضو مجلس محافظة بغداد رياض العقابي اكد اليوم الاثنين، ان مجلس بغداد لا يمكنه التحرك في العاصمة لانها تابعة للحكومة الاتحادية.

 

ويقول العقابي في حديث لـ(وطن نيوز) ان " مجلس محافظة بغداد حاول اكثر من مرة ان يتخذ قرار بشان قضية التكتك الا انه لم يسري كونها من صلاحيات الحكومة الاتحادية على اعتبار ان بغداد هي العاصمة".

 

واضاف " بصورة عامة ظاهرة التكتك تحتاج الى تقنين وجدولة وضوابط معينة كونها كانت تجربة في دولة مصر وتم منعها بسبب الحوادث لغاية دراسة سلبياتها ومحاولة معالجتها ثم يتم افتتاح استيرادها مرة اخرى".

 

وتابع " تم طرح الكثير من السلبيات لهذه الظاهرة في جلسة لمجلس بغداد لكن المعوق ان المجلس لا يمكن ان يتجاوز صلاحياته باتخاذ قرار هو من صلاحيات الحكومة الاتحادية".

 

والتكتك هو عبارة عن دراجة نارية صغيرة الحجم وتقتصر على نقل ثلاثة ركاب فقط يقتصر وأثار دخولها الى الشارع العراقي الكثير من الجدل، فضلاً عن الحوادث المرورية ومضايقاتها لأصحاب السيارات الأخرى إن كانت الخاصة في السير أو "الكيّات" في نقل الركاب. انتهى و ن10



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




3:45