تقارير وتحقيقات

"شرخ" في تحالف سائرون يعلن عنه قريبا والشيوعي يسير نحو "الانتحار"

   
199 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   10/08/2019 1:41 مساءا

(وطن نيوز) – بغداد

 

احدث قانون انتخابات مجالس المحافظات المعدل شرخا كبيرا في علاقة تحالف سائرون الذي يضم الحزب الشيوعي بسبب الاختلاف في وجهات النظر فيما يخص هذا القانون.

 

ويرى التحالف الذي يرعاه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان قانون الانتخابات المعدل والذي صوت عليه مجلس النواب مؤخرا هو الحل الافضل بينما تعتبره الكتل ذات الاعداد الصغيرة كما يصفها البعض بان تصويت البرلمان على قانون انتخابات المجالس المحلية باعتماد نسبة 1.9 هو اقصاء لجميه هذه الكتل وفرض هيمنة وسيطرة الاحزاب الكبيرة على جميع هذه المناصب المحلية المهمة وهو ما يضر كثيرا بمصالح الحزب الشيوعي المنضوي بتحالف سائرون حيث ان هذه النسبة ستحرمها من اي تمثيل في الانتخابات المحلية المقبلة وهو ما يعتبر اقصاء لها من شريكها في التحالف عينه.

 

جهاد جليل وهو عضو بارز في الحزب الشيوعي العراقي استقال عقب إعلان تشكيل تحالف "سائرون" ودخول حزبه مع التيار الصدري، يقول في تصريح صحفي تابعته (وطن نيوز) إنّ "تحالف سائرون مكوّن من الحزب الشيوعي وحزب الاستقامة"، معتبراً أنّ "الأخير هو حزب شكلي أدرج ضمن دائرة تسجيل الأحزاب، ولكن واقعياً ليس له أي وجود، لأنه التيار الصدري باختصار، وتقوده هيئة سياسية وبعض الشخصيات القريبة من مكتب مقتدى الصدر، والدليل على ذلك أنّ أكثر من سنة مرت، ولم نشهد أي فعالية لحزب الاستقامة ولا حتى أي بيان أو موقف، مع العلم أنه يملك غالبية الأصوات والمقاعد في البرلمان. لذلك، لا يمكن القول إنّ الشيوعي تحالف مع حزب، إنما تحالف مع جماعة دينية".

 

واضاف أنّ "تحالف سائرون تمكّن من جمع نقيضين وهذه سابقة تحسب له، ولكن النتيجة لم تختلف عن التحالفات السياسية الأخرى، ونهج سائرون لم يختلف عن نهج كتلة الأحرار السابقة (تابعة للتيار الصدري)، لجهة التذبذب بالمواقف، وقد برهن تراجعه بشكل كبير بعد أن فشل بتقديم نموذج جديد في الساحة السياسية. كما أنه بسبب عدم انسجامه، خسر استمرار بقاء شخصيات سياسية مهمة في البلد ضمن تحالفه، مثل عمار الحكيم وحيدر العبادي، لأنه ظلّ يبحث عن توسيع نفوذه داخل الدولة ومؤسساتها".

 

وبشأن دخول الحزب الشيوعي في الانتخابات المحلية مع التيار الصدري، اعتبر جليل أنه "الانتحار بعينه"، مضيفاً أنه "بعملية حسابية بسيطة ضمن قانون انتخابات مجالس المحافظات، سيتبيّن أن الشيوعي لن يتمكن من الحصول على مقعد واحد، ولكنه إذا دخل مع قوى مدنية أخرى من الممكن أن يحصل على شيء، ولكن الطامة أن القوى المدنية التي لم تتحد مع الإسلاميين باتت لا تثق بالشيوعي".

 

من جهته، أشار عضو التحالف المدني حذيفة صالح إلى أنّ "سائرون يشيع عبر وسائل الإعلام وبياناته أنه التحالف الأكثر تماسكاً، إلا أنّ الحقيقة عكس ذلك تماماً، وحتى في الأيام الأخيرة وقع خلاف بشأن حصة الحزب الشيوعي من مناصب الدرجات الخاصة".

 

وأضاف أنّ "الشرخ في التحالف سيُعلن عنه قريباً، مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية، لأنّ بقاء الحزب الشيوعي مع التيار الصدري، سيحرم الأوّل من الحصول على أي منصب أو مقعد ضمن الحكومات المحلية في المحافظات".

 

يشار الى ان مجلس النواب صوت في السنة التشريعية الاولى له على التعديل الجديد لقانون انتخابات مجالس المحافظات باعتماد نسبة 1.9 وهو ما يستدعي الكتل الصغيرة الى مراجعة حساباتها لتشكيل تحالفات جديدة تستطيع من خلالها الحصول على ممثل لها في المحافظات كون ان هذا القانون هو يعتبر هيمنة للكتل الكبيرة على جميع هذه المناصب. انتهى م م1



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




3:45