اخبـار العراق
أخر الأخبار

بالتفاصيل..خطة تركيا للسيطرة على عمليات انتاج الطحين في العراق وافتتاح ثلاث مطاحن بكردستان

كشفت مصادر كردية مطلعة، الخميس، عن خطة تركيا للتلاعب بالتعليمات العراقية لحماية المنتج الوطني، فيما اشارت الى سعي تركي لافتتاح 3 مطاحن في اقليم كردستان للسيطرة على عمليات انتاج الطحين في العراق.
وقالت المصادر، ان”السلطات العراقية اتخذت قرارا بمنع استيراد مادة الطحين من تركيا، لحماية المنتج المحلي، خاصة ان العراق حقق الاكتفاء الذاتي من محصول الحنطة”.
واضافت، ان”هذا الأمر جعل من تركيا التي كانت تصدر الطحين الى العراق، في اتباع خطط للتلاعب بالتعليمات العراقية والسيطرة على عمليات انتاج الطحين في العراق، حيث تسعى لنقل 3 مطاحن من تركيا الى اقليم كردستان وافتتاحها بطاقة 1000 طن يوميا لكل مطحنة وهذا دليل على ان هذه المطاحن ستحقق موقع السبق في انتاج الطحين بجميع محافظات البلاد”.
واشارت المصادر الكردية الى، ان”هذه المطاحن غير مجازة من السلطات العراقية وهي حيلة تركية للسيطرة على قوت الشعب العراقي ومواصلة طحن الطحين وبيعه في الاسواق العراقية، على انه منتوج وطني وتم طحنه في مطاحن وطنية وليس في مطاحن تركية”.
وبينت المصادر، ان”المطاحن الأهلية المجازة في العراق، قادرة على طحن ما نسبته 800% من احتياجات العراق من مادة الطحين وهي ملائمة لمواصفات الاجهزة الرقابية والتقييس والسيطرة النوعية العراقية”.
واكد تجار عراقيون، ان”تركيا من خلال افتتاح المطاحن تهدف الى التلاعب بالتعليمات وحتى يتبين ان المطاحن تعمل في العراق وخاضعة للشروط العراقية كمنتج وطني”.
واضاف التجار، ان”المسعى التركي هو ليس بجديد، ويهدف الى احتواء القدرات العراقية، خاصة في ظل وجود400 مطحنة أهلية بعضها متطورة ومجازة من السلطات العراقية رسميا”.
ودعا التجار الحكومة العراقية، الى”ايقاف المحاولات التركية للطحن في المحافظات الشمالية والتنسيق مع حكومة اقليم كردستان لايقاف التغلغل التركي في الاقتصاد العراقي ومنع توجهات انقرة في السيطرة على عمليات انتاج الطحين خاصة الصفر الذي تسعى تركيا الى اعتماد المحافظات من خلالها الى الاعتماد على مطاحنها”.
واشار التجار الى، انهم”رفعوا طلبا الى رئيس الوزراء وهيئة المستشارين في مجلس الوزراء، لوقف هذه التوجهات ومنع الاتراك من التواجد في مناطق اقليم كردستان وايقاف التدخل التركي في الاقتصاد العراقي الذي تسبب بخسائر كبيرة للتجار العراقيين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق