اخبـار العراق
أخر الأخبار

تحشيد عالمي لمساندة العراق في مواجهة كورونا.. خمسة ملايين دولار حصيلة أولى!

خصصت حكومات بلجيكا وهولندا والسويد، الإثنين، 5 ملايين دولار لدعم العراق في مواجهة فيروس “كورونا”، فيما كشفت الأمم المتحدة عن سعيها لتحشيد دعم دولي لبغداد بقيمة 19 مليون دولار.

وقال برنامج الإمم المتحدة الإنمائي في بيان، إن “حكومات بلجيكا وهولندا والسويد مجتمعة تعهدت بتقديم خمسة ملايين دولار أميركي لدعم جهود الحكومة العراقية في مواجهة أزمة فيروس كورونا، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق”.

وأضاف أن “هذا المبلغ كان قد تم تخصيصه مسبقاً لإعادة إعمار المناطق المحررة ضمن مشروع إعادة الاستقرار المنفّذ من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لكن سيتم تحويله الآن بشكل مساهمة عاجلة لدعم الحزمة الأولية لمواجهة وباء كورونا والبالغة 24 مليون دولار والمنفّذة من قبل البرنامج”.

وأوضح أن “إجراءات مكافحة الفيروس تشمل بموجب هذه الحزمة زيادة القدرات المحلية للفحص في المختبرات، وتوفير المعدات الطبية اللازمة لمعالجة المرضى ومعدات الحماية الشخصية للعاملين في القطاع الصحي، وزيادة عدد الغرف المخصصة لعزل المرضى، وعمليات التقييم لوضع استراتيجيات التعافي من الأزمة”.

وأشار إلى أن “تنفيذ النشاطات سيتم بالتنسيق مع وزارة الصحة والسلطات المحلية ومنظمة الصحة العالمية لتستهدف الفئات الأكثر فقراً في العراق، في ثمان مستشفيات أساسية في محافظات الأنبار، وديالى، ودهوك، والبصرة، وكربلاء، والنجف، ونينوى، وصلاح الدين”.

ونقل البيان، عن زينة علي أحمد، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، قولها، إن “احتواء تفشي فيروس كورونا هو أولوية الحكومة العراقية الآن، لا سيما مع ارتفاع معدلات الإصابة، مما يزيد الضغط على نظام الرعاية الصحية خارج المدن الرئيسة في العراق. نحن ممتنون جداً لحكومات بلجيكا وهولندا والسويد لمبادرتهم السريعة بتخصيص هذه الأموال ولمرونتهم الكبيرة في إدارتها”.

وأضافت “بالرغم من إيقاف تنفيذ نشاطات مشروع إعادة الاستقرار مؤقتاً بسبب حظر التجول الصارم الذي فرضته الحكومة العراقية. إلا أننا، وبالاستفادة من تجربة عملنا الناجحة في العراق، نأمل أن نساهم في دعم الجهود الوطنية لمواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية غير المسبوقة بالسرعة والحيوية اللذان يميزان عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق”.

وأكدت المسؤولة الأممية “بمجرد السيطرة على هذا الوباء، سنستأنف نشاطات برنامج إعادة الاستقرار”، مبينةً “وحتى ذلك الحين، سنعمل بتعاون وثيق مع الحكومة العراقية ومنظمة الصحة العالمية ووكالات الأمم المتحدة الأخرى بأقصى جهودنا للمساهمة بالحد من هذه الأزمة”.

ولفت البيان، إلى أن “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق يبحث الآن مع شركاء دوليين آخرين إمكانية حشد الموارد اللازمة لتوفير 19مليون دولار إضافي لمواجهة الازمة”، مؤكداً “تم اتخاذ خطوات تضمن الاستجابة الفورية فور الحصول على التمويل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق