الاقتصادية

توقعات بأسعار نفط عند 60 دولاراً على المدى الطويل

خفضت مجموعة إيني الإيطالية للطاقة توقعاتها لأسعار خام برنت لعام 2023 إلى 60 دولاراً، بدل 70 دولاراً في تقديرات سابقة، بسبب أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19).
وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة كلاوديو ديسكالزي إن “تغيير التقديرات طويلة الأجل بعد 4 أشهر من تفشي جائحة كوفيد-19 يعكس توقعاتنا الحالية لمستقبل الأسعار”.

كما توقعت إيني الإيطالية -في بيان لها- أن يستقر سعر خام برنت عند 40 دولاراً للبرميل العام الحالي، ويرتفع قليلا إلى 48 دولاراً العام المقبل، و55 دولاراً لعام 2022، وهي توقعات منخفضة مقارنة بتقديرات سابقة أعلنتها الشركة.

وأعلنت الشركة -مثل شركات نفط عالمية أخرى- شطب نحو 3.5 مليارات يورو (4 مليارات دولار) من قيمة أصولها، بعد أن عدّلت بالخفض توقعاتها طويلة الأجل لأسعار النفط والغاز بسبب التداعيات الاقتصادية لأزمة كوفيد-19.

ويأتي هذا التحرك في أعقاب شطب مماثل للأصول من منافسين مثل بي بي وشل مع تدهور الطلب بسبب أزمة كوفيد-19، والتحول إلى طاقة منخفضة الكربون، وهو ما يثير عملية إعادة حساب للاحتياطيات وقيم الأصول.

وأغلقت العقود الآجلة للنفط مستقرة إلى حد كبير أمس الاثنين، مع تجاذب السوق بين بيانات اقتصادية إيجابية تدعم الأسعار، وقفزة في حالات الإصابة ب‍فيروس كورونا في الولايات المتحدة، قد تكبح الطلب على الوقود وتضغط على الأسعار.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 30 سنتا، لتبلغ 43.10 دولار للبرميل، في حين تراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط سنتين، لتسجل عند الإغلاق 40.63 دولار للبرميل.

وقال أندي ليبو رئيس الاستشاريين في ليبو أويل أسوشييتس إن “القوى المتنافسة في سوق النفط الآن هي إعادة فتح الاقتصادات حول العالم، وهو ما يزيد الطلب على النفط، في مقابل مواجهة مخاوف من إغلاق اقتصادات حول العالم بسبب قفزة في الإصابات الجديدة بالفيروس”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق