عربي ودولي

حقيقة ابنة الرئيس الروسي واخذها لعلاج كورونا

تزامناً مع إعلان الرئيس الورسي فلاديمير بوتين، يوم الثلاثاء، عن إنتاج أول لقاح في العالم يقي من فيروس “كورونا” المستجدّ والمسبب لمرض “كوفيد-19″، انتشرت شائعات لا حصر لها على مواقع التواصل الاجتماعي، كان أبرزها مقطع فيديو قيل إنّه لابنة بوتين وهي تتلقّى اللقاح.
وتظهر في الفيديو فتاة في العشرينيات من عمرها ترتدي قناعاً واقياً من فيروس “كورونا”، تجلس أمام طبيب في مستشفى وهو يحاول حقنها بلقاح.

إلا أن خبراً كانت نشرته “روسيا اليوم” في نسختها الإنكليزية يوم 20 تموز الماضي، كشف أوضح حقيقة الفتاة التي تظهر في الفيديو، وأنّها ليست ابنة الرئيس الروسي التي أعلن أنّها تلقت اللقاح.

وبحسب ما أوردته وكالة “سبوتنيك” الروسية، فإنّه لم يصرّح أي مصدر رسمي أو تؤكّد أي وسيلة إعلام روسية رسمية أن الفتاة هي ابنة بوتين.

وبحسب ما نقلت “العربية” عن وسائل إعلام محلية، فإنّ حقيقة الفتاة هي أنها إحدى المتطوعات في التجربة على اللقاح الروسي، حيث ظهرت وهي تتناول اللقاح خلال المراحل التجريبية بمستشفى “بوردينكو” العسكري المركزي في موسكو.

وتدعى الفتاة التي ظهرت في الفيديو وشاركت في التجربة “ناتاليا”، والتي أكدت سعادتها بالتجربة وأنها تؤهل نفسها لتصبح طبيبة أعصاب.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن، الثلاثاء، عن أول لقاح في العالم يقي من فيروس “كورونا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق