عربي ودولي
أخر الأخبار

قطاعات لن تتعافى بدون لقاح كورونا

رغم رفع الإغلاق التدريجي في عدد كبير من بلدان العالم وفتح قطاعات اقتصادية من جديد، إلا أن هناك قطاعات لن تتعافى من كورونا إلا بعد تطوير لقاح فعال يوقف تفشي الفيروس.
ووفق تقرير من موقع “أكسيوس” فإن هذه القطاعات لن تتعافى حتى مع احترام قواعد التباعد الاجتماعي وبرتوكول السلامة، وتحتاج للقاح فعال.
وباستثناء قطاع الرعاية الصحية، فإن القطاع الصناعي بما فيه شركات الطيران والخدمات التجارية والموردين طالبوا بتوفير لقاح خلال الأشهر السبعة الماضية للعودة إلى العمل.
وتأتي في المقدمة صناعة الترفية ، إذ أغلقت دور العرض والمسارح، كما أغلقت أماكن الحفلات الموسيقية وأماكن الأنشطة الحية.
ويأتي قطاع السفر والسياحة ثانيا في القائمة، إذ يعيش القطاع أزمة، اضطرت معها الشركات إلى تسريح العمال، وقد أغلقت معظم خطوط الرحلات البحرية الرئيسية عملياتها حتى عام 2021.
وتكافح أنظمة النقل المحلية لإقناع الناس بالعودة إلى مترو الأنفاق والحافلات.
ورغم أن قطاع الأغذية والمشروبات بدأ يجذب من جديد الزبناء بعد التخفيف من قيود الإغلاق، إلا أنه يحتاج للقاح للعودة إلى روتينه الطبيعي، وعانت الحانات من عمليات الإغلاق بعد رصد تزايد الحالات بين زبنائها.
أما المؤسسات، فقد دفع الوباء المئات من المؤسسات إلى اتباع العمل عن بعد.
أما صناعة الاستجمام فبمجرد ما تنفست الصعداء، بعد بدء فتح صالات الرياضة ودروس الرياضة البدنية في عدد من الأماكن، حتى اشتدت عليها الأزمة من جديد بعد عودة تفشي الفيروس.
وسيتم إجبار المتنزهات على البقاء مغلقة في ولاية كاليفورنيا الأميركية، فيما لن يكون بمقدور المتاحف العودة قريبا.
ويقول التقرير إنه حتى مع اللقاح سيكون من اللازم السيطرة على الفيروس بشكل كامل لتعافي هذه الصناعات، في وقت تواجه فيه شكوك المستهلكين.
وحددت منظمة الصحة العالمية هدفا لها يقضي بتوفير ملياري جرعة لقاح بحلول نهاية 2021، في وقت أودى الوباء بحياة 1,105,691 شخصا على الأقل في العالم منذ أن أبلغ مكتب المنظمة في الصين عن ظهور المرض في أواخر ديسمبر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق