منوعات
أخر الأخبار

ما هي الموجة الثانية من فيروس كورونا

فيروس كورونا لم ينته بعد حيث لا تزال بعض البلدان تتعامل مع التفشي الكبير للوباء، ولكن حتى أولئك الذين يسيطرون حاليا على الفيروس يخشون “الموجة الثانية”.
لقد كانت المرحلة الثانية من الإنفلونزا الإسبانية قبل قرن أكثر فتكا من المرحلة الأولى.

لذلك، هل الموجة الثانية حتمية؟ وإلى أي مدى قد تكون سيئة؟

أولا، ما هي الموجة الثانية؟

يمكنك التفكير في الأمر مثل أمواج البحر حيث يرتفع عدد الإصابات ثم يعود مرة أخرى إلى التراجع، وكل دورة هي “موجة” واحدة من فيروس كورونا.
وقال الدكتور مايك تيلديسلي، من جامعة وارويك، ل‍بي بي سي: “إن الأمر ليس علميا بشكل خاص، فكيفية تعريف الموجة يتم بشكل اعتباطي”.

ويصف البعض أي ارتفاع باعتباره موجة ثانية، لكنها غالبا ما تكون موجة أولى صعبة. ويحدث هذا في بعض الولايات الأمريكية.
ولكي نقول إن موجة واحدة انتهت، يكون الفيروس تحت السيطرة وتتراجع الحال

ولبدء موجة ثانية، ستحتاج إلى ارتفاع مستمر في العدوى. ولا تعد نيوزيلندا، التي تعاني من حالاتها الأولى بعد 24 يوما بدون فيروس كورونا، ولا بكين التي تواجه تفشي المرض بعد 50 يوما خالية من الفيروس، في هذا الوضع

لكن بعض العلماء يجادلون بأن إيران قد بدأت في تحقيق معايير الموجة الثانية.

هل ستضرب موجة ثانية بريطانيا؟

يكمن الجواب بشكل شبه كامل في القرارات التي نتخذها، وبالتالي فإن الإجابة قد تذهب في أي من الاتجاهين.

يقول الدكتور تيلديسلي: “أعتقد حقا أنه يوجد في الوقت الحالي قدر كبير من عدم اليقين ولكن لأكون صريحا، فهذا أمر يثير قلقي جدا”.

فهذا الاحتمال مطروح بشكل واضح فالفيروس مازال موجودا، ولا يقل فتكا أو قدرة على العدوى عما كان عليه في بداية عام 2020.

ويقول الدكتور آدم كوتشارسكي من مدرسة لندن للصحة العامة والطب الاستوائي: “الدليل هو أن الغالبية العظمى من الناس لا يزالون عرضة للإصابة، فسنعود إلى الوضع الذي كنا عليه في شباط الماضي، إنه يماثل تقريبا البدء من الصفر مرة أخرى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق