مقالات وتقارير

مقتدى الصدر آخر ورقة لإيران واحترقت

د. فواز الفواز

واضح من تغريدة مقتدى الصدر الاخيرة ان مقتدى متابع جيد للأخبار, بدليل اعترافه بتشكيك الشعب بنواياه, فهذا يعني ان مقتدى الصدر لا يعتمد الاخبار من حاشيته وذلك لعدم ثقته بهم و انما يطلع عليها بنفسه من وسائل الاعلام المتاحة, نقطة ايجابية, اي ان صوتنا يصل و بقوة……

لغة مقتدى الصدر تشابه لغة الذيول من تعيير الناس بما يقدموه. المظاهرات شأن وطني و على الجميع الوقوف معها و الوقوف معها هو ليس فضلا و كل شخص من موقعه و امكانيته,
فمثلا صاحب العجلة التك تك التي يفقدها و هو ينقذ اخاه المتظاهر و هي كل ما يملك, من حيث المنطق قدم اكثر من ما قدم مقتدى الصدر مع هذا عندما تتكلم معه يقول (فدوة للعراق).
لا حاجة لنا بسند من يملك 54 نائب و جيش من المناصب الخاصه و العامة و المدراء العامين, و لم يتسقيل مسؤول صدري واحد من الحكومة بل و حتى حميد الغزي عاد لمنصبه……

عدم التدخل في شأن المظاهرات اروع ما في التغريدة و تصب في صالح المظاهرات و نشكر مقتدى الصدر على هذا و نتمنى منه الثبوت على هذا الموقف. هذا سيريح المتظاهرين المنديين و سيحرر المتظاهرين الصدريين و ستعود اللحمة الوطنية داخل المظاهرات…….

غضب مقتدى الصدر من السياسيين كاذب و لا ينطلي علينا. فمقتدى الصدر كان يجالسهم و يتصور معهم قبل ايام معدودة و هو شريكهم منذ عام 2005 و الى الان. حاكم الزاملي يقول كل الحكومات تشكلت بموافقة مقتدى الصدر…..

بالنسبة لموضوع تشكيل الحكومة, محمد توفيق علاوي قال بان اكثر كتلة سياسية فاوضته على المناصب هي سائرون, اما مقتدى الصدر كاذب او محمد توفيق علاوي كاذب. الله اعلم, لكم الرأي……..

مقتدى الصدر لا يعشق الشهادة و الدليل هروبه الى ايران لحظة معرفة وجود خطر معين على حياته. الشعب العراقي كله مهدد, بنيان الدولة كله مهدد, فالقائد الفذ يجب ان يتصدى و يكون في المقدمة…….

المختصر:
الرسالة هذه مكتوبة بغضب كبير, و بأستعجال و هي غير موفقة نهائيا. نحن نعلم ان مقتدى الصدر عاطفي بأمتياز و العاطفيين ليسو سياسيين جيدين و المصيبة كبيرة لو كان لهؤلاء السياسيين العاطفيين قاعدة جماهيرية.

في النهاية: لو التزم مقتدى الصدر في موضوع عدم التدخل في المظاهرات, اكيد سنحاول عدم تناول المواضيع التي تخصه. فنحن نوجه اعلامنا بما يخدم المظاهرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق