اخبـار العراق

نائب: وزير الدفاع يتعرض لحملة مسعورة من قبل متصيدين بالماء العكر

انتقد عضو مجلس النواب علي البديري، الثلاثاء، ما سماها “الحملة المسعورة” التي يتعرض لها وزير الدفاع جمعة عناد، من قب جهات “لا يروق لها تصدي شخصيات وطنية وذات خبرة” للملف الأمني في العراق، داعياً “المتصيدين بالماء العكر” إلى دعم المؤسسات الأمنية والعسكرية “بدل تسقيط رجالاتها طمعا بحقيبة وزارية أو مكاسب مادية”.
وقال البديري في تصريح صحفي تابعته “احداث الوطن” إن “العراق يمر بمنعطف خطير جداً، وهناك من التحديات ما لا تطيقه أعتى دول العالم، بالتالي فان الوضع الراهن يجعلنا ملزمين بالبحث عن الأمور التي توحد الجميع لمواجهة تلك التحديات وليس العكس”.

وأضاف، أن “المكون السني وأبناء المحافظات الغربية هم جزء أساس من هذا البلد ومن العملية السياسية ومن مجتمعنا تربطنا بهم أواصر لا تعد ولا تحصى، بالتالي فان ما ادلى به وزير الدفاع خلال لقاء تلفزيوني لم يكن القصد منه استهداف محافظة أو مكون بل هي معلومات أمنية عن مرحلة معينة لتواجد حواضن وأوكار داعش الإرهابي، وقد أوضحت الوزارة في بيان لها المقصد من التصريح”.

وأشار إلى أن “وزير الدفاع له مواقفه المشرفة في معارك التحرير، وهو عسكري عراقي لا ينتمي لمكون أو لحزب، بل انتماؤه للعراق أرضاً وشعباً”، منتقداً “الحملة المسعورة التي يتعرض لها وزير الدفاع، من قبل بعض الجهات التي لم يرق لها تصدي شخصيات وطنية وذات خبرة للملفات الأمنية في العراق”.

وتابع، أن “على المتصيدين بالماء العكر أن ينزلوا من برجهم العاجي وأن ينظروا لمعاناة الشعب والتحديات التي نعيشها ويتركوا مصالحهم وحملاتهم الانتخابية المبكرة، وأن يدعموا المؤسسات الأمنية والعسكرية بكل قوة بدل تسقيط رجالاتها طمعا بحقيبة وزارية أو مكاسب مادية، لأن داعش ما زال موجوداً وهو يهدد الجميع وسيحترق الأخضر بسعر اليابس بحال استمرت تلك العقول بتفكيرها الضيق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق