منوعات
أخر الأخبار

هكذا يمكن لفيروس كورونا السيطرة على الجسم حتى قبل الشعور به

يمكن أن يكون مرض COVID-19 خفيفا جدا بالنسبة لمعظم المرضى، بحيث يكون احتمال تمييزه عن نزلات البرد ضعيفا جدا للأسف،فكيف يهاجم الفيروس الجسم البشري، ولماذا يوجد اختلاف في تأثر الناس بالمرض بعد الإصابة؟.
للمساعدة في الإجابة عن هذه الأسئلة الملحة، كشف موقع “ميرور” البريطاني عن كيفية تفكيك المراحل الرئيسية لعدوى فيروس كورونا.
وفيما يلي تحليل كيفية مهاجمة الفيروس للجسم، ابتداء من العدوى الأولية وصولا إلى التعافي.
1- فترة الحضانة:
عادة ما يغزو فيروس كورونا جسمك، عند استنشاقه، أو لمس سطح ملوث، ثم لمس وجهك.
يصيب الفيروس التاجي أولًا الخلايا المبطنة لحلقك وممراتك الهوائية والرئتين، ويحولها إلى “مصانع الفيروسات التاجية” التي تنتج أعدادًا هائلة من الفيروسات الجديدة التي تصيب خلايا أكثر.
وتستمر فترة الحضانة عادة، حوالي 5 أيام، مع عدم ظهور أي أعراض على العديد من الأشخاص أو حتى إدراك أنهم مصابون.
2- أعراض غير قوية
بالنسبة لحوالي 80٪ من مرضى الفيروس التاجي، سيشعرون بمرض خفيفً، مع أعراض تشمل “الحمى، والسعال، والصداع، وآلام الجسم”.
وتنتج هذه الأعراض، عن استجابة جهاز المناعة للعدوى.
يتعرف جهازك المناعي على الفيروس باعتباره غازيًا أجنبيًا ويشير لبقية الجسم بأن شيئًا ما خاطئ بإطلاق مواد كيميائية تسمى السيتوكينات.
تتجمع هذه السيتوكينات نحو جهاز المناعة ، ولكنها تسبب أيضًا آثارًا جانبية سيئة بما في ذلك الحمى والسعال.
وبالنسبة لمعظم الناس، تستمر هذه المرحلة عادة لمدة أسبوع تقريبًا، وعند هذه النقطة، يكون الجهاز المناعي قد حارب الفيروس وستخفف الأعراض.
3- المرض الشديد
لسوء الحظ، سيصاب حوالي 20٪ من الأشخاص بآثار جانبية أكثر خطورة؛ بسبب فرط تفاعل الجهاز المناعي مع الفيروس.
وقالت الدكتورة ناتالي ماكديرموت، من كلية كينجز كوليدج في لندن في حديث لها مع هيئة الإذاعة البريطانية أن فيروس كورونا يسبب خللًا في الاستجابة المناعية ، وهناك الكثير من الالتهابات.
وأوضحت ان هذا الامر يحدث، والمريض لا يشعر به، في حال استمرار الجهاز المناعي في المبالغة في رد الفعل، فقد يؤدي إلى الالتهاب الرئوي، حيث تبدأ الحويصلات في الرئتين تمتلئ بالماء ، مما يؤدي إلى ضيق في التنفس وصعوبة في التنفس.
وأوضحت الدكتورة أن بعض الأشخاص سيحتاجون إلى جهاز تهوية لمساعدتهم على التنفس في هذه المرحلة.
4- مرحلة المرض الخطير
وفقا للإحصائيات الطبية، من المتوقع أن تكون حوالي 6٪ من الحالات، حرجة، ومعرضة لخطر الوفاة بفيروس كورونا.
ويرجع ذلك إلى خروج الجهاز المناعي عن السيطرة، وإحداث ضرر في جميع أنحاء الجسم.
وفي هذه المرحلة، يعاني المرضى من صدمة إنتانية، واضطرابا تنفسيا حادا؛ بسبب التهاب الرئتين، وحتى فقدان وظائف الكلى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق